ALEPPO | حلب


Syria -Aleppo -City Square / 1999 / D-DAI-IST-FP-03834

A TOUR IN THE CRADLE OF CIVILIZATION​

I will start my story with the statement of the French archaeologist Charles Verlo, “Every person in this world has two homelands, his motherland and Syria”. We used to hear this phrase a lot in the media, and we used to study it in schoolbooks; but unfortunately, we did not live it, as one rarely realizes the value of grace except when it is lost.

As Syrians, we ask ourselves after this cruel war, have we lost our Syria? Or has humanity lost their Syria? Or is Syria the one that lost us decades ago, since we gave up defending our principles, moral and heritage values?

جولة في مهد الحضارات

 سأبدأ قصتي من عبارة لعالم الآثار الفرنسي شارل فيرلو “لكل إنسان متحضر في هذا العالم وطنان؛ وطنه الأم وسوريا”، عبارة كنا نسمعها كثيراً من الإعلام وندرسها في الكتب الدراسية، لكننا وللأسف لم نعشها، فالمرء بطبعه لايدرك قيمة النعم إلا حين يفقدها.

كسوريين نسأل أنفسنا بعد هذه الحرب الطاحنة هل فقدنا سوريتنا؟ أم هل فقدت الإنسانية جمعاء سوريتها؟ أم سوريا هي من فقدتنا منذ عقود خلت مُذ تخلينا عن الدفاع عن ثوابتنا وقيمنا الأخلاقية والتراثية؟

Syria -Aleppo -Al-MaariStreet / 1999 / D-DAI-IST-FP-03832

CLASSWORK & MISSION

My story took place in the city of Aleppo, the city that is difficult or perhaps impossible for a visitor or a passer-by to avoid falling in love with, or be able to avoid the love of its stones. In the summer of 1998, we were at the end of the first academic year at the University of Aleppo, where we studied at the Faculty of Architecture. The theoretical drawing professor asked students to choose a project for the end of the semester from several options. Together with my friend Salah, we chose to take pictures of life and architecture in the old city of Aleppo. We borrowed a high-quality camera at that time, and in the evening, we inserted the film into the camera. We agreed to go out early the next day in order to take advantage of the whole day and benefit from beautiful viewing angles and different shades of sunlight.

مهمة ورسالة

قصتي التي أرويها دارت أحداثها في مدينة حلب، المدينة التي يصعب وربما يستحيل أن يخرج منها زائر أو عابر سبيل دون أن يقع في حبها أو أن يستطيع تجنب عشق حجارتها. في صيف عام ١٩٩٨ كنا في نهاية العام الدراسي الأول اختيار مشروع نهاية الفصل من عدة احتمالات، وقد وقع اختياري مع صديقي صلاح على مشروع إلتقاط صور للحياة في جامعة حلب، حيث كنا ندرس في كلية الهندسة المعمارية، وطلب أستاذ مادة الرسم النظري من الطلاب والعمارة في مدينة حلب القديم. قمنا باستعارة كاميرا ذات جودة عالية حينها، ثم قمنا مساءً بتركيب الفلم داخل آلة التصوير على أن نخرج في اليوم التالي للتصوير، بهدف استغلال اليوم كاملاً في قطف شهد عسل المدينة القديمة مستفيدين من زوايا رؤية جميلة ودرجات أشعة الشمس المختلفة.

38-36
Syria -Aleppo -Bab Al-FarajStreet/ 1999 / D-DAI-IST-FP-03836

TRADITIONAL BREAKFAST

The starting point of this tour was from the famous Al-Quwatli Street, which connects the old city in the east to the modern section in the west. Then Bab Al-Faraj Square and from it to the most famous commercial street in Aleppo (Al-Tellal Street), which seemed unusually empty on this hour, as the Aleppo merchants used to start their businesses late every morning. From one of the narrow streets, our feet led us to Al-Jdaideh neighborhood, where the first thing we saw was St.Elias Church and the ceremonies square in front of it. Then we got lost in its shaded stone-paved streets and the walls of its high stone houses that are open to the inside. There was a spotlight at the end of the ally, which connects to Al-Hatab square. We decided to eat the traditional Aleppo breakfast at Abu Abdo Al-Fawal.

الفطور التقليدي

كانت بداية هذه الجولة من شارع القوتلي الشهير الذي يصل المدينة القديمة شرقاً بالقسم الحديث غرباً، ثم ساحة باب الفرج التي عرجنا فيها إلى الشارع التجاري الأشهر في حلب ( شارع التلل)  وقد بدا خالياً على غير عادته في هذه الساعة المبكرة حيث أن تجار حلب اعتادوا البدء بأعمالهم  اليومية في وقت متأخر من كل صباح.

من أحد الشوارع الضيقة قادتنا أقدامنا إلى حارة الجديدة، حيث أول مايقابلك كنسية مارالياس وساحة الاحتفالات أمامها، ثم تغيب في غياهب  شوارعها المرصوفة بالحجر وجدران منازلها الحجرية المرتفعة المغلقة للداخل، إلى أن ترى منفرجاً في النهاية يوصلك إلى ساحة الحطب التاريخية، ومنها كان قرارنا بتناول الفطور الحلبي التقليدي عند ( أبو عبدو الفوال) .

GLORIOUS CITY WALLS AND GATES

We took Al-Khandaq Avenue afterwards, which in turn led us to Al-Nasr Street, and from there we entered the old Aleppo alleys and the neighbourhoods around the castle, such as Farafra and Bab Al-Hadid. You can visit one of the nine gates of the old city wall. Then we passed Al-Bayada neighbourhood, Bab al-Ahmar until we reached the Al-Melh Square (salt square), and the circular road around the majestic Aleppo Citadel standing on a hill. We headed north to the Ayyubid and Ottoman mosques and hammams (traditional baths), which were built along this road, until our tour around the castle was completed.

We reached the main entrance to the castle, where the bridge led us inside. After having had a quick tour inside the castle, we went back down the stairs, where we started feeling hungry and tired. This was at noon, and an indispensable lunch for students was a sandwich of French fries with pieces of roast chicken. We took a break on the sidewalk in the shade of the perennial trees, with a view of the past that evokes a sense of glory and history that is embodied in the castle’s towers and walls. After praying the noon prayer in the Khusrawiyya Mosque and taking a quick tour in Khan al-Shouna, we headed west to the famous Khans in Aleppo, many of which had been turned into workshops for handicrafts and traditional industries.

جدران المدينة وبواباتها الرائعة

بعد ذلك سلكنا طريق جادة الخندق االذي أوصلنا بدوره لشارع النصر، ومنه دخلنا في حارات حلب القديمة وأحيائها حول القلعة، كحي الفرافرة وباب الحديد حيث يوجد أحد أبواب سور المدينة القديمة التسعة، ثم حي البياضة فباب الأحمر إلى أن وصلنا ساحة الملح فالطريق الدائري حول قلعة حلب الشامخة فوق التلة، وقمنا بالتوجه شمالاً حيث المساجد الأيوبية والعثمانية والحمامات المقامة بمحاذاة هذا الطريق إلى أن اكتملت دورتنا حول القلعة فكان المدخل الرئيسي للقلعة الذي أوصلنا جسرها إلى الداخل.

وبعد جولة سريعة داخل القلعة عدنا أدراجنا خارجين نزولاً حيث بدأ التعب والجوع يأخذ من قوتنا ما يأخذ، وكان حينها وقت الظهيرة حيث الغداء الذي لاغنى عنه للطلاب والدراويش وهو سندويشة البطاطس المقلية المُطعَّمة بقطع الدجاج المشوي مع استراحة على أطراف الرصيف في ظل الأشجار المعمرة، مع إطلالة تردك للماضي وتثير فيك إحساس الشموخ والتاريخ الذي يتجسد بأبراج القلعة وأسوارها. بعد أداء صلاة الظهر في مسجد الخسروية وأخذ جولة سريعة في خان الشونة كان التوجه غرباً حيث الخانات الشهيرة في حلب والتي تحول كثير منها إلى ورشات للصناعات اليدوية و بعص الصناعات التي تمتاز فيها مدينة حلب كصناعة صابون الغار وغيرها.

Syria -Aleppo -The Clock / 1999 / D-DAI-IST-FP-03835

IN THE SHADOWS OF THE GREAT MOSQUE

When the muezzin recited the Adhan (the call to the afternoon prayer), we had reached the Umayyad Mosque, where one finds history, originality and moral comfort. We documented some religious rituals and some architectural elements. You cannot visit this place and not take a look at the beauty of the minaret, which had been standing for nearly 1400 years overlooking this spanning horizon of wide plains of compact buildings.

With the sun moving towards the west, announcing the approach of the end of this day, we made a tour in the covered historical market – the longest covered market in the world – which is called Al-madina Souq, in all its sections such as the gold market, fruit and nut market, spice market, and fabric market …. etc. It seemed endless! Then we headed west chasing the sun before it set, as we did not want this day to end. We went through the shops, stores and showrooms that the people of villages and residents near the city of Aleppo used to buy and sell from, such as the steel market and some ancient traditional industries, goldsmiths‘ shops, many restaurants, and shops selling laurel soap. Eventually, we reached the western gate of the city wall that is called the Gate of Antioch. It has this name because it was leading to the road between Aleppo and Antioch.

Close to the gate was the Mosque of al-Shaibiyya, which was the first mosque the Muslims built after they had conquered Aleppo. It is one of the oldest mosques in the Levant. What attracts the attention of the visitor to the Gate of Antioch is the steel ball or Qullet Marouf, which, at its entrance, is hanging from the ceiling with a chain and is attached to a stick.

في ظلال الجامع الكبير

وعندما أذن المؤذن لصلاة العصر كنا قد وصلنا الجامع الأموي، حيث عبق التاريخ والأصالة والراحة النفسية، وهنا كان لابد من توثيق بعض الطقوس الدينية وبعض العناصر المعمارية في المسجد، فكيف يمكن أن تزور هذا المكان ولا تتأمل في جمال المأذنة التي ترتفع منذ مايقارب ال ١٤٠٠عام فوق هذا الأفق الممتد كسهل خصب من الأبنية المتراصة.

ومع اتجاه الشمس نحو الغرب معلنةً اقتراب هذا اليوم كان لنا جولة في السوق التاريخي المغطى -الأطول عالمياً- وهو ما يسمى بسوق المدينة, بكل مافيه من أقسام كسوق الذهب والبزورية والعطارين والقماش …. إلى آخره, والذي يبدو للمرء أن لا آخر ولا نهاية له.

بعد ذلك اتجهنا غرباً وكأننا نلاحق الشمس ونطلب منها عدم الغروب لأننا لم نكن نريد لهذا اليوم أن ينتهي , حيث مررنا بالحوانيت والمخازن والمحلات التي يقصدها أهل القرى والقاطنين بالقرب من مدينة حلب للبيع والشراء منها ( مثل حوانيت الحدادة وصناعة البراذع والحدوات وبعض الصناعات التراثية القديمة والصاغة والعديد من المطاعم والقصابة وحوانيت بيع صابون الغار ), إلى وصلنا إلى الباب الغربي لسور المدينة والمسمى بباب أنطاكية.

وقد سمي بهذا لاسم لأنه كان يؤدي إلى الطريق الواصل بين حلب و أنطاكية, وعلى مقربة من الباب كان جامع الشعيبية وهو أول مسجد بناه المسلمون عند فتحهم لحلب ويعد من أقدم المساجد في بلاد الشام, وما يلفت نظر الزائر لباب أنطاكية في مدخله كرة أو (كلة معروف) المعلقة في السقف بسلسلة ومربوطة بعصا.

Syria -Aleppo -KhusrawiyaMosque/ 1999 / D-DAI-IST-FP-04030

SURPRISE AND MEMORIES

On our way out of the Gate of Antioch, we headed north along al-Kalasa Road, which borders the remaining parts of the western city wall. We reached Bab Al-Faraj Street, then the square of Bab al-Faraj, and its historical clock tower, which reminded us that it was past seven in the evening and that the sun had just set.

Our journey ended then and each of us went home. I asked my friend to print the photos at a photo studio in order to hand them over to the course teacher. However, in the morning, we were surprised, as we were expecting to see the attractive scenes that we had managed to catch from the crowded life. However, there were no photos due to a technical error in fixing the original film in the camera.

This real-life story made me wonder whether photographs are going to preserve the rest of Syria? Or is our memory, strength of our will, and deep belief in our inherent role as precursor to human civilization able to make us rise again as our ancestors once did, believing in the importance of the historical role Syria played as a land, and people, and that we must return …

God willing, we will return stronger and better than before …

by Fadi – an architect / 12-04-2020

المفاجأة والذكريات

بخروجنا من باب أنطاكية اتجهنا شمالاً في امتداد طريق الكلاسة المحاذي لما تبقى من أجزاء سور المدينة الغربي ووصلنا إلى شارع باب الفرج فساحة باب الفرج وساعتها التاريخية, التي كانت تذكرنا بأن الساعة  قد تجاوزت السابعة مساءً وأن الشمس قد غربت للتو، وقد انتهت رحلتنا واتجه كلٌّ منَّا لبيته على أن يقوم صديقي بطباعة الصور في محل للتصوير لاستلام الصور وتنسيقها صباحاً وتسليمها لأستاذ المادة.

في الصباح كانت المفاجأة تنتظرني مع صديقي صلاح, إذ أنني كنت أنتظر رؤية ما استطعنا خطفه من مناظر جذابة من زحمة الحياة, لكن الصاعقة كانت أنه لايوجد صور بسبب خطأ فني في تركيب أصل الفلم .في الكاميرا

قادتني هذه القصة الواقعية للتفكير والتساؤل, هل الصور الفوتوغرافية هي من ستحفظ لنا ماتبقى لنا من سوريا؟ أم أن زذاكرتنا وقوة إرادتنا وإيماننا

مشاركة فادي مهندس معماري/ ١٢٠٤٢٠٢٠

Syria -Aleppo -The Citadel/ 1999 / D-DAI-IST-FP-04018
Syria – Aleppo -Aleppo Citadel / 1999 / D-DAI-IST-FP-04017

The city of Aleppo is characterized by a rich urban fabric, which contains many buildings dating back to different eras. The functions of these buildings vary among themselves, as is the case in many traditional cities. We find defensive buildings such as the citadel, and walls, religious buildings such as mosques, hospices and angles, and commercial buildings such as markets, khans and qaysariyyas, in addition to residential buildings such as palaces, traditional houses, and other buildings….

by Mahmoud – Architect / 10-08-2020

تتميز مدينة حلب بنسيجٍ عمرانيٍ ثريٍ، يحتوي على الكثير من المباني التي تعود إلى عصورٍ مختلفةٍ، وتتنوع وظائف تلك الأبنية فيما بينها، كما هو الحال عليه في كثير من المدن التقليدية. فنجد الأبنية الدفاعية كالقلعة والأسوار، والأبنية الدينية كالجوامع والمساجد والتكايا والزوايا، والأبنية التجارية كالأسواق والخانات والقيساريات، بالإضافة إلى المباني السكنية من قصور وبيوت تقليدية وغيرها من المباني الأخرى.

مشاركة محمود مهندس معماري  / ١٠٠٨٢٠٢٠

by Mahmoud – Architect / 10-08-2020

Syria – Aleppo -Aleppo Citadel / 1999 / D-DAI-IST-FP-04017

The city of Aleppo is characterized by a rich urban fabric, which contains many buildings dating back to different eras. The functions of these buildings vary among themselves, as is the case in many traditional cities. We find defensive buildings such as the citadel, and walls, religious buildings such as mosques, hospices and angles, and commercial buildings such as markets, khans and qaysariyyas, in addition to residential buildings such as palaces, traditional houses, and other buildings.

The Citadel of Aleppo is one of the most important defensive buildings in the city. We find it lying in the middle of the old city with its towers and height ramparts, representing power and dignity. This you may perceive  when standing  in front of an historic edifice, looking with nostalgic eyes and the power of those buildings overwhelming you. Then you will feel as if you are in front of a rich family, whose castle is the tender and strong mother. From the presence of that castle derives the strength the city is in need for, in moments when it searches for a mother, father or a sage…

by Mahmoud – Architect / 10-08-2020


تتميز مدينة حلب بنسيجٍ عمرانيٍ ثريٍ، يحتوي على الكثير من المباني التي تعود إلى عصورٍ مختلفةٍ، وتتنوع وظائف تلك الأبنية فيما بينها، كما هو الحال عليه في كثير من المدن التقليدية. فنجد الأبنية الدفاعية كالقلعة والأسوار، والأبنية الدينية كالجوامع والمساجد والتكايا والزوايا، والأبنية التجارية كالأسواق والخانات والقيساريات، بالإضافة إلى المباني السكنية من قصور وبيوت تقليدية وغيرها من المباني الأخرى.

تعدّ قلعة حلب أحد أهم المباني الدفاعية في المدينة، فنجدها رابضةً وسط المدينة القديمة، في تربعها وارتفاعها الهيبة والوقار. لتشعر أنك أمام صرح يراقب وبكل حنين وقوة تلك المباني الموزعة على أطرافها. فيأتيك إحساس وكأناك أمام عائلةٍ غنية، قلعتها هي الأم الحنون والقوية. فتستمد من وجود تلك القلعة القوة التي تبحث عنها، في لحظات تبحث فيها عن أم  أو أب أو حكيم…

مشاركة محمود مهندس معماري  / ١٠٠٨٢٠٢٠

Syria - Aleppo – Stonemeason / 1999 / D-DAI-IST-FP-04019
Syria – Aleppo – Stonemeason / 1999 / D-DAI-IST-FP-04019
Syria - Aleppo – Bab al-Makam / 1999 / D-DAI-IST-FP-04020
Syria – Aleppo – Bab al-Makam / 1999 / D-DAI-IST-FP-04020

Previous
Next

I want to talk about these pictures for two reasons:

With our broken hearts as we see the destruction in Aleppo, we would like to imagine a steady state of the city; hopefully we will return to it. This is how the city looked like in 2011. However, this old picture reminds us that the buildings we know in Ancient Aleppo were not always in this form.

There was a large number of historic buildings – mosques, towers, the Citadel – that were in a poor condition, and sometimes they were about to collapse. Our heritage and customs are constantly changing depending on the lives and circumstances of the individuals living them. Our buildings are exactly the same, including the historic ones. Some of these buildings have been restored over decades. I imagine that the mosque we see in the picture is one of these restored buildings. Mosques are generally the most important places to be spared from demolition, which is usually followed by urban expansion and reuse of land and buildings. This is of course due to the religious importance of these buildings, in the first place, and the historical value in the second place….

by AlHakam- cultural heritage researcher / 20-06-2018

أردت الحديث عن هذه الصورة لسببين:

بقلبنا المفجوع على حلب المدمرة، نميل  دائماً لأن نرسم لها صورة جامدة نتمنى أن تعود لتشبهها تماماً. هذا الرسم هو شكل المدينة في عام ٢٠١١. لكن هذه الصورة القديمة تذكّرنا بأن المباني التي نعرفها في حلب القديمة لم تكن دائماً  بشكلها هذا. إذ كان هناك عددٌ كبير من المباني الأثرية، من جوامع، للأبراج، للقلعة في حالة سيئة وأحياناً آيلة للإنهيار. و كما يعيش تراثنا وعاداتنا ديناميكية و تغيّراً دائمين بتغير حياة وظروف الأفراد الذين يعيشونها، كذلك أبنيتنا، حتى القديم منها. تم ترميم بعض هذه المباني على مدى عقود، وأتخيّل أن يكون الجامع الظاهر في الصورة من المباني المرممة كون الجوامع بشكل عام من أبرز الأماكن التي  يتم تجنيبها مصير الهدم المرافق للتوسع العمراني وإعادة استخدام الأراضي والأبنية الموجودة فيها. هذا طبعاً بسبب الأهمية الدينية، بالمقام الأول، والتاريخية بالمقام الثاني لهذه الأبنية.

                    مشاركة الحكمباحث في التراث الثقافي / ٢٠٠٦٢٠١٨

 

by AlHakam- cultural heritage researcher / 20-06-2018

Syria – Aleppo – Bab al-Makam / 1999 / D-DAI-IST-FP-04020
Syria – Aleppo – Stonemeason / 1999 / D-DAI-IST-FP-04019



——————————–


I want to talk about these pictures for two reasons:

With our broken hearts as we see the destruction in Aleppo, we would like to imagine a steady state of the city; hopefully we will return to it. This is how the city looked like in 2011. However, this old picture reminds us that the buildings we know in Ancient Aleppo were not always in this form.

There was a large number of historic buildings – mosques, towers, the Citadel – that were in a poor condition, and sometimes they were about to collapse. Our heritage and customs are constantly changing depending on the lives and circumstances of the individuals living them. Our buildings are exactly the same, including the historic ones. Some of these buildings have been restored over decades. I imagine that the mosque we see in the picture is one of these restored buildings. Mosques are generally the most important places to be spared from demolition, which is usually followed by urban expansion and reuse of land and buildings. This is of course due to the religious importance of these buildings, in the first place, and the historical value in the second place.

The second reason is that al-Salheen was unfortunately one of the ancient city’s neighbourhoods that was overbuilt by residential slums without any protection of the historic buildings, including the sanctuaries. These sanctuaries are what gave the neighbourhood its name (the sanctuary of the righteous; Maqmat al-Salheen). Some of these sanctuaries date back to the Mamluk period, and possibly before (I do not mean the tombstones shown in this picture dating back to the Ottoman period; in their shape, they are not very different from the tombstones still used in Aleppo until today).

To return to the idea of the dynamics of heritage and urbanization, and their constant change, I would like to add that it is not necessary to mourn buildings that have been destroyed and reconstructed for decades. But we have to accept that existing buildings in all their forms (residential houses, illegal slums, and ancient monuments) meant a lot to the people who had been living in them. We must take care of the historical buildings left in al-Salheen, which was much neglected on the levels of providing essential services and preserving heritage.

by AlHakam- cultural heritage researcher / 20-06-2018


أردت الحديث عن هذه الصورة لسببين

بقلبنا المفجوع على حلب المدمرة، نميل  دائماً لأن نرسم لها صورة جامدة نتمنى أن تعود لتشبهها تماماً. هذا الرسم هو شكل المدينة في عام ٢٠١١. لكن هذه الصورة القديمة تذكّرنا بأن المباني التي نعرفها في حلب القديمة لم تكن دائماً  بشكلها هذا. إذ كان هناك عددٌ كبير من المباني الأثرية، من جوامع، للأبراج، للقلعة في حالة سيئة وأحياناً آيلة للإنهيار. و كما يعيش تراثنا وعاداتنا ديناميكية و تغيّراً دائمين بتغير حياة وظروف الأفراد الذين يعيشونها، كذلك أبنيتنا، حتى القديم منها. تم ترميم بعض هذه المباني على مدى عقود، وأتخيّل أن يكون الجامع الظاهر في الصورة من المباني المرممة كون الجوامع بشكل عام من أبرز الأماكن التي  يتم تجنيبها مصير الهدم المرافق للتوسع العمراني وإعادة استخدام الأراضي والأبنية الموجودة فيها. هذا طبعاً بسبب الأهمية الدينية، بالمقام الأول، والتاريخية بالمقام الثاني لهذه الأبنية.

السبب الثاني هو أن الصالحين للأسف من أكثر أحياء المدينة القديمة اللي اكتسحتها العشوائيات بدون أدنى أشكال الحماية لأبنيتها التاريخية متل بعض المقامات . هذه المقامات هي التي تعطي الحي اسمه (مقامات الصالحين). بعض هذه المقامات تعود للفترة المملوكية و ربما قبل  )لا أقصد بذلك القبور الظاهرة في هذه الصورة و التي تعود للفترة العثمانية و لا تختلف كثيراً عن شكل القبور الذي لا يزال مستخدماً في حلب حتى يومنا هذا. (

بالعودة لفكرة ديناميكية التراث و العمران و تغيرهما الدائم، أضيف أنه من ليس بالضرورة أن نبكي أبنية دُمّرت منذ عقود خلت، بل علينا أن نتقبل أن الأبنية الموجودة حالياً بشتى أشكالها (العشوائي والمنظم والقديم) تعني الكثير للناس الذين عاشوا فيها. وليس لنا بعد الدمار الشديد الذي أصاب أحياءاً مثل حي الصالحين إلا أن نكون حنونين وحساسين لحقوق وتاريخ أهل الحي. و علينا في نفس الوقت أن نولي بعض الاهتمام الإضافي لما تبقى من المباني التاريخية في حي الصالحين والذي كان شديد التهميش، سواءاً على مستوى الخدمات أوعلى مستوى الحفاظ على التراث.

                    مشاركة الحكمباحث في التراث الثقافي / ٢٠٠٦٢٠١٨

 

The doors of traditional Aleppo houses are distinguished by their modesty from the outside. It is not possible for a person walking in front of any house, walking in the winding alleys of the city, to imagine the wealth that exists inside the house. We notice how privacy was respected in Aleppo’s traditional homes; among them was the lack of openness as well as windows connecting neighbouring houses….

by Mahmoud – Architect / 10-08-2020

تتميز أبواب بيوت حلب التقليدية بتواضعها من الخارج، فمن غير الممكن لشخصٍ مارٍ من أمام أي بيت، وهو يسير في أزقة المدينة المتعرجة، أن يتخيل الثراء الموجود داخل البيت. نلاحظ كيف جرى مراعاة إحترام الخصوصية في بيوت حلب التقليدية، ومن بينها عدم إنفتاح البيوت كما النوافذ على بعضها البعض بين الجيران.

مشاركة محمود مهندس معماري  / ١٠٠٨٢٠٢٠

by Mahmoud – Architect / 10-08-2020

Syria – Aleppo – House Door / 1999 / D-DAI-IST-FP-04034

The doors of traditional Aleppo houses are distinguished by their modesty from the outside. It is not possible for a person walking in front of any house, walking in the winding alleys of the city, to imagine the wealth that exists inside the house. We notice how privacy was respected in Aleppo’s traditional homes; among them was the lack of openness as well as windows connecting neighbouring houses.

The traditional Aleppo doors are mostly wooden and laminated with iron, decorated with nails and paved with geometric shapes. Each door has a bronze hammer fixed on a high level in the shape of a woman’s hand. There is also another hammer on a low level that small children can use. These have connotations as well. When the upper hammer knocks, the inhabitants of the house know that they are visited by a man, and if the lower hammer knocks, they expect that the visitor is a child or a woman.

Today, most of these traditional homes in the old city of Aleppo are closed after its residents left them. Most of them can no longer be entered, and they are more like a bottle of perfume with a rare and distinct scent, but closed, and it is very difficult to reach its specific smell.

by Mahmoud – Architect / 10-08-2020

تتميز أبواب بيوت حلب التقليدية بتواضعها من الخارج، فمن غير الممكن لشخصٍ مارٍ من أمام أي بيت، وهو يسير في أزقة المدينة المتعرجة، أن يتخيل الثراء الموجود داخل البيت. نلاحظ كيف جرى مراعاة إحترام الخصوصية في بيوت حلب التقليدية، ومن بينها عدم إنفتاح البيوت كما النوافذ على بعضها البعض بين الجيران.

أبواب حلب التقليدية معظمها خشبيٌ ومصفحٌ بالصاج، تزينه مسامير مرصوفةٍ بأشكالٍ هندسيةٍ، ولكل بابٍ مطرقة برونزية تثبت على منسوبٍ مرتفعٍ، وهي على شكل يد إمرأةٍ. كما يوجد مطرقةً أخرى وبمنسوبٍ منخفضٍ بحيث يستطيع طرقها الصغار. ولتلك دلالاتٍ أيضاً وإشاراتٍ. فعندما تطرق المطرقة العليا، يعرف سكان البيت أن قاصدهم رجلٌ، وإذا كانت المطرقة السفلى فيتوقعون أن القادم طفلٌ أو إمرأةٌ.

أصبحت اليوم  معظم تلك البيوت التقليدية، بمدينة حلب القديمة موصدة، بعد أن هجرها سكانها. ولم يعدّ بالإمكان الدخول إلى معظمها، صارت أشبه بزجاجة عطر أو قارورة طيب، ذات رائحةٍ نادرةٍ ومتميزةٍ، لكنها مغلقةٌ، ومن الصعب جداً الوصول إلى رائحتها الذكية.

مشاركة محمود مهندس معماري  / ١٠٠٨٢٠٢٠

Syria - Aleppo - House Door / 1999 / D-DAI-IST-FP-04034
Syria – Aleppo – House Door / 1999 / D-DAI-IST-FP-04034
Syria – Aleppo – Aleppo Thyme / 1999 / D-DAI-IST-FP-03826

Thyme has been associated with the city of Aleppo and has become one of the most important traditional main ingredients to dishes eaten by the Aleppo people; it is even considered one of the most valuable gifts to give away. If someone wants to travel from Aleppo to another city, whether inside or outside Syria, thyme is one of the most important and beloved gifts for everyone….

by Mahmoud – Architect / 10-08-2020

إرتبط الزعتر بمدينة حلب، وصار أحد أهم الأكلات الشعبية المتناولة عند الحلبيين، بل ويعدّ من أفضل الهدايا القيّمة التي يمكن التهادي بها. فإذا أراد أحدهم السفر من حلب لمدينةٍ ما، سواء داخل سورية أو خارجها يكون الزعتر أحد أهم الهدايا المفضلة والمحببة عند الجميع.

مشاركة محمود مهندس معماري  / ١٠٠٨٢٠٢٠

by Mahmoud – Architect / 10-08-2020

Syria – Aleppo – Aleppo Thyme / 1999 / D-DAI-IST-FP-03826

Thyme has been associated with the city of Aleppo and has become one of the most important traditional main ingredients to dishes eaten by the Aleppo people; it is even considered one of the most valuable gifts to give away. If someone wants to travel from Aleppo to another city, whether inside or outside Syria, thyme is one of the most important and beloved gifts for everyone.

Just as thyme is associated with the city of Aleppo, it is associated with my childhood and school memories. My mother – may God have mercy on her – used to give me a sandwich with thyme when I went to kindergarten, and this was the case for most of the young students; the smell of thyme sandwiches was accompanied by words that dealt with or derive from thyme. That scent takes my mind back to the days of childhood and misery, to the days of simplicity and innocence. I am overwhelmed with nostalgia for my city and my memories that are scattered here and there.

by Mahmoud – Architect / 10-08-2020


إرتبط الزعتر بمدينة حلب، وصار أحد أهم الأكلات الشعبية المتناولة عند الحلبيين، بل ويعدّ من أفضل الهدايا القيّمة التي يمكن التهادي بها. فإذا أراد أحدهم السفر من حلب لمدينةٍ ما، سواء داخل سورية أو خارجها يكون الزعتر أحد أهم الهدايا المفضلة والمحببة عند الجميع.

ومثلما ارتبط الزعتر بمدينة حلب، ارتبط معي بذكريات الطفولة والمدرسة، كانت أمي – رحمها الله – تعطيني عروسة (صندويشة) زعتر عند ذهابي للروضة، وكان هذا حال معظم الطلبة الصغار، ولازالت رائحة عرائس الزعتر تصاحبي كلمات تناولت أو جدت الزعتر. تلك الرائحة التي ترجع بذاكرتي إلى الوراء، إلى ايام الطفولة والشقاوة، إلى أيام البساطة والبراءة. ويجتاحني الحنين لمدينتي وذكرياتي المنتشرة هنا وهناك.

مشاركة محمود مهندس معماري  / ١٠٠٨٢٠٢٠

Syria - Aleppo – Suq / 1999 / D-DAI-IST-FP-04027
Syria – Aleppo – Suq / 1999 / D-DAI-IST-FP-04027
Syria - Aleppo – Suq / 1999 / D-DAI-IST-FP-04032
Syria – Aleppo – Suq / 1999 / D-DAI-IST-FP-04032
Syria - Aleppo – Suq / 1999 / D-DAI-IST-FP-03827
Syria – Aleppo – Suq / 1999 / D-DAI-IST-FP-03827

Previous
Next

Al-Madina Souqs

Narrow alleys and lanes, sellers calling and people buying. Walking for a while in dark shade and minutes later under the hot sun. Mostly crowded, many varieties of goods, but each product has its own street. How did our mothers memorize their arrangement and locations without maps?

You can buy everything you can think of in this market. Al-Madina markets, where you find great amounts of things in small shops, domes, vaults, arches, decorations, gates, hammam doors, and many mosques. The fragrance of history in these markets, their names, the spice cakes and the blue almond dragées, the perfume of Drireh, Beyloun (famous incense from Aleppo) and the Aleppine laurel soap; these are details from Al-Madina Souqs.

by Nadin – an architect / 13-04-2020

أسواق المدينة

أزقة وحارات، باعة ينادون وأناسٌ يشترون. تارةً ظلالٌ قاتمة وتارةً شمساً حارقة. غالباً ازدحامٌ شديدٌ، أصنافٌ كثيرةٌ ولكن لكل منها زقاقه. كيف تحفظ
أمهاتنا ترتيبه وموقعه، دون مساقط أو خرائط. كل ما يخطر في البال تجده في هذا السوق لا محال. أسواق المدينة، هناك حيث تجد الدكاكين الصغيرة
يخرج منها الأشياء الكثيرة. قباب وقناطر، قبوات وزخارف، أبواب خانات وأبواب حمامات والعديد من المساجد.
عبق التاريخ، في تلك الأسواق، في أسماء تلك الأسواق، كاتو البهارات والملبس الأزرق، عطر الدريرة والبيلون، والصابون الحلبي، هذه تفاصيل من سوق
المدينة.

مشاركة نادين مهندسة معمارية / ١٣٠٤٢٠٢٠

 

Syria -Aleppo –Cemetery/ 1999 / D-DAI-IST-FP-04021

Tombstones in Aleppo

Impressive decorations carved in stone. Seeing the tombstones of Aleppo with their beauty of sculpture and art, I have a sense of greatness and wealth, because I come from this city.

I always wondered about these slenderly carved stones: How did the creators treat the material? How did they deal with the hardness of the stone to create such flowing and delicate decorations? They look more like a piece of flexible metal-made furniture with abundant curves. I used to regularly visit old cemeteries, contemplating the art in these stones, praying to those beneath them to have mercy. I used to try to imagine how these people would look like. I tried to analyse their personalities according to the decorations of the stones; some of them were full of flowers and leaves, some had a turban to imply that the person buried was a sheikh or a scholar, others had helmets of knights, and others were plain and simple without any luxurious decoration …All these stones really reflect the pinnacle of creativity.

by Abdulhamid – Conservation architect / 07-04-2020

شواهد القبور في حلب

عندما أرى شواهد القبور في حلب، ينتابني شعور بالعظمة والغنى، لأنني أنتمي لهذه المدينة – مدينة النحت و الفن- لما أراه من جمالٍ زخرفيٍ على
أحجار القبور .
وكأن الأحجار المنحوتة بشكلٍ متقنٍ أشبه بقطعة أثاثٍ معدنيةٍ مرنة، تكثر فيها المنحنيات. كيف استطاع المبدعون التعامل مع قساوة الحجر وصلابته
لعمل هذه الزخارف المرنة ؟
كنت أزور المقابر الأثرية دائماً، مأخوذاً بمشاهدة تلك الأحجار، وأدعوا لمن هم تحتها بالرحمة، وأحاول أن أتخيل أشكالهم وهم جالسون، وأحلل
شخصياتهم بالنظر إلى تلك الشواهد؛ بعضها مليءٌ بالزهور و الأوراق، وبعضها عليه عمامة المشايخ والعلماء، والبعض الأخر على شكل خوذة مقاتل،
وأخرى بسيطةٌ خاليةٌ من الترف الزخرفي ….
!إنها حقاً قمة الإبداع

مشاركة عبد الحميد مهندس معماري ترميم / ٠٧٠٤٢٠٢٠

Syria - Aleppo – Khan al Wazir / 1999 / D-DAI-IST-FP-04029

The covered market of Aleppo AL-Madina Souqs

Seeing images of the Souqs of Aleppo reminds me that I walked the alleys of the Souq again and again, which are said to measure a total length of over 7 kilometres from start to end. But where does it actually start, and where does it end? There are many ways in and out of the Souq that visitors perceive as a maze….

by Abdulhamid – Conservation architect / 07-04-2020


Syria – Aleppo – Khan al Wazir / 1999 / D-DAI-IST-FP-04029

….For me the streets of the Souq are similar to musical notes. With their elongated shape, they form a traditional symphony with a harmonious twist of history. As the crowd passes by, it sometimes feels like being inside an aquarium, which is filled with pearls and corals, rich in colours and gems. Everything the home needs daily, I can see during my walk in it. The covered market of Aleppo is not an ordinary Souq, but rather a living museum, which is always up to date with the trade goods on display, and at the same time, preserves its authenticity and historical flair. With its marvellous design it corresponds to the highest architectural engineering standards applied since its construction until today – the ventilation, lighting, architectural proportions, the harmony of the arches and alternating commercial activities.

The Souq of Aleppo – Al-Madina – is not just a series of buildings, but a clear manifestation of the way of thinking and life of the citizens of this ancient trading city. The Souq is the heart of the city, its rhythm and soul.

by Abdulhamid – Conservation architect / 07-04-2020

أسواق حلب القديمةأسواق المدينة

عندما رأيت صور سوق المدينة في حلب، تذكرت المرات الكثيرة التي مشيتها في هذه الأسواق التي تمتد سبع كيلومترات من بدايتها إلى نهايتها. في
الحقيقة من الصعب تحديد أين تبدأ هذه الأسواق و أين تنتهي، بسبب وجود عدد كبير من التفرعات والأزقة المؤدية و الخارجة من الأسواق ، والتي
يظنها الزائر متاهة في الغالب. هذه الأسواق أشبه بالنوطة الموسيقية، بشكلها المتطاول لمعزوفةٍ تراثيةٍ ، ذات تناغم يفوح بعبق التاريخ.
مع ازدحام المارة أشعر أحياناً كأنني بداخل حوض أسماكٍ ممتلئ باللؤلؤ والمرجان ، لغنى ألوانها ومعروضاتها. كل ما يحتاجه المنزل بمتطلباته اليومية
يمكن أن أراه خلال مسيري فيه.
لم يكن سوقاً عادياً بل متحفاً حياً تجدد بمعروضاته المتغيرة، وحافظ على أصالته، وطابعه التاريخي، ملبياً أسمى قواعد الهندسة والتصميم الهندسي
التي نحتاجها منذ انشائه وحتى تاريخ اللحظة. التهوية و الإنارة، النسب المعمارية، تناغم الأقواس – وتناوب الفعاليات التجارية.
أسواق حلب أو المدينة ليست مجرد أبنيةٍ، وإنما هي إشارةٌ واضحةٌ لنتائج فكر سكان هذه المدينة التجارية العريقة. فالسوق هو قلب المدينة
وإيقاعها وروحها.

مشاركة عبد الحميد مهندس معماري ترميم / ٠٧٠٤٢٠٢٠

40-31
Syria – Aleppo – Suq / 1999 / D-DAI-IST-FP-04031
40-28
Syria – Aleppo – Khan al-Sabun / 1999 / D-DAI-IST-FP-04028

CINEMA BEGINNINGS

Cinema in Aleppo has a long history – of course, as Aleppo is the city of art and entertainment. Cinema spread in abundance in the city of Aleppo. It had a great period of prosperity associated with the culture of the Aleppo people. When I saw that picture, the memory brought me back to that era.

Layla’s Cinema was the worst. It was very old, its visitors were the lower classes that were not educated at all, and its films were pornographic, at a very low level. As for the Fouad Cinema, and the Cinema of Aleppo for example, they were the most famous. They were both Arab in general and modern, with many popular and heroic actors loved by the audience.

The most famous of them were Tawfiq Al-Daqin, Mahmoud Al-Meligy, and Farid Shawky, acting together in their films because of the spirit of challenge between them. Al-Daqin played always the same role that he was famous for, while Al-Meligy was known to be the owner of great problems and challenges; Shawky was always the beloved hero that entered the heart.

Ugarit Cinema was very luxurious. This cinema is one of the most recent cinemas in Aleppo, its entrance was large and wide, its films were modern and sophisticated with good content finishing with a happy end. Inside the cinema, luxury was applied to the smallest details. One of the most important rules of that cinema was a ban of eating nuts inside. This was what distinguished it. In simple cinemas, nuts could be taken into the cinema hall; so the moviegoers would eat nuts and spit the peels on the floor. This was annoying to the rest of the audience, suffering from contamination of their clothes with those peels flying on them. The nuts caused quarrels among the moviegoers, which sometimes even ended in blood.

Problems were manyfold in popular cinemas, because they did not implement special rules; every visitor pursued his freedom to bother others.

البدايات و السينما

للسينما في حلب تاريخ عريق ، كيف لا ، وحلب هي مدينة الفن والطرب ، انتشرت السينما في مدينة حلب بكثرة، كان لها فترة ازدهار كبيرة ارتبطت بثقافة أهالي مدينة حلب، عندما رأيت تلك الصورة عادت بي الذاكرة إلى ذلك العهد.

سينما ليلى كانت هي الأسوء ، كانت قديمةً جداً، روادها هم الطبقة الشعبية الغير مثقفة اطلاقاً، أفلامها خلاعية ، ذات مستوى متدني كثيراً.

أما سينما فؤاد ، وسينما حلب مثلا، فكانتا الأكثر شهرةً، كانت أفلاهما عربية بشكل عام، وحديثة، ذات بطولات محبوبة كثيراً ، لممثلين أحبهم الجمهور.

كان أشهرهم توفيق الدقن، محمود المليجي، وفريد شوقي، هؤلاء الأبطال كانت أفلامهم معاً، لما في ذلك من روح التحدي بينهم،  لتوفيق الدقن المقالب الماكرة التي اشتهر بها، بينما اشتهر المليجي بأنه صاحب مشكلات وتحدي كبير، شوقي كان دائماً البطل المحبوب الذي يدخل القلب.

سينما أوغاريت كانت ذات فخامة كبيرة ، تعد هذه السينما من أحدث السينمات في حلب، كان مدخلها كبيراً وواسعاً، أفلامها كانت حديثةً و راقيةً، ذات مضمون جيد ينتهي بهدف، الفخامة كانت تمتد لداخلها بأدق التفاصيل فيها، من أهم قوانين تلك السينما  ( ممنوع تناول المكسرات بداخلها) ، هذا ما كان يميزها ،أما السينمات البسيطة ، كان يمكن إدخال المكسرات إلى داخلقاعة السينما ، فيقوم المشاهد بتناول المكسرات وبصق القشور من فمه على الأرض، كان ذلك يزعج المشاهدين ، الذين يعانون من تلوث ملابسهم بتلك القشور المتطايرة عليهم، ليبدأ الشجار بين الحضور ، وقد ينتهي بالدم.

المشاكل كانت كثيرة في السينمات الشعبية ، لأنها لاتحتوي على قوانين خاصة ، حيث يتمادى كل انسان في حريته ليوعج الآخرين.

Film quality

The quality of the films differed from time to time. For example, in the 1950s, Tarzan films were the best, then they developed and became the little Tarzan and his father. Then the films changed, and the stories of fighting, conquest and huge crowds became the most popular, especially those films set in the days of the horse, the crossbow and the spears, that is for foreign films. Compared to Arab films, they were more spectacular….

by Haitham – Industrialist / 24-07-2020

نوعية الأفلام

كانت تختلف نوعية الأفلام من فترة لأخرى ، مثلاً بالخمسينيات ، كانت أفلام طرزان هي الأفضل، بعدها تغيرت وأصبحت طرزان الصغيرووالده، ثم تغيرت الأفلام وأصبحت قصص القتال والغزو والحشد الضخمة هي الأكثر رواجاً، خصوصاً على أيام الخيل و القوس والنشاب والرماح، ذلك بالنسبة للأفلام الأجنبية ، أما الأفلام العربية ، فقد كانت استعراضيةً بشكل أكبر.

مشاركة هيثم صناعي  / ٢٤٠٧٢٠٢٠

by Haitham – Industrialist / 24-07-2020

Syria – Aleppo – Cinema posters / 1999 / D-DAI-IST-FP-03830

Film quality

The quality of the films differed from time to time. For example, in the 1950s, Tarzan films were the best, then they developed and became the little Tarzan and his father. Then the films changed, and the stories of fighting, conquest and huge crowds became the most popular, especially those films set in the days of the horse, the crossbow and the spears, that is for foreign films. Compared to Arab films, they were more spectacular.

In the 1960s, the mighty Hercules series about sport and education spread, with muscle, wrestling and fighting scenes being the most attractive.

Around 1965, American films have become the most famous in the world of cinema – Texas films, fighting and revolver shooting, cowboy life, armed robbery. This was a paradigm shift in the world of films, and the audiences loved it dearly.

In the 1970s, films became more sophisticated, as they searched for social stories and the problems faced by society. That was a completely different addition to the spectacular films. In Arab films, singing used to permeate the film and stories of love and love prevailed were favoured, creating movie heroes with thousands of fans.

In the 1980s, the nature of films again changed. Films tended to be somewhat fictional, like stories of the occupation of a country or an invasion of society, stories of superheroes, and the exploitation of weak people.

These films had a great impact on the psyche of the audience at that time, because they narrated murder, crime and torture as natural things we must get used to.

by Haitham – Industrialist / 24-07-2020


نوعية الأفلام

كانت تختلف نوعية الأفلام من فترة لأخرى ، مثلاً بالخمسينيات ، كانت أفلام طرزان هي الأفضل، بعدها تغيرت وأصبحت طرزان الصغيرووالده، ثم تغيرت الأفلام وأصبحت قصص القتال والغزو والحشد الضخمة هي الأكثر رواجاً، خصوصاً على أيام الخيل و القوس والنشاب والرماح، ذلك بالنسبة للأفلام الأجنبية ، أما الأفلام العربية ، فقد كانت استعراضيةً بشكل أكبر.

في الستينات ، انتشرت سلسلة أفلام هرقل الجبار، التي تتحدث عن الرياضة والتربية ، كانت مشاهد العضلات والمصارعة والقتال هي الأكثر جاذبيةً فيها.

أما في الخامسة والستين من هذا القرن ، أصبحت الأفلام الأمريكية هي الأكثر شهرة في عالم السينما ، أفلام تكساس ، القتال والمسدسات بكل أنواعها ، حياة رعاة البقر ، عمليات السطو المسلح. كان ذلك نقلةً نوعيةً في عالم الأفلام ، وقد أحبها الجمهور كثيراً .

مشاركة هيثم صناعي  / ٢٤٠٧٢٠٢٠

Syria – Aleppo – Cinema posters / 1999 / D-DAI-IST-FP-03830

Advertising and entry to the cinema

The owners of the cinemas would advertise their films on the cinema theatres by setting up drawings of the hero and famous characters. As soon as a movie was announced, all the seats would be reserved at least for a week. At that time – the fifties – the price of the entry ticket to the cinema ranged between 35-50 Syrian piasters. This was a huge amount, which we could not always afford. Going to the cinema was tied to occasions of receiving gifts of money….

by Haitham – Industrialist / 24-07-2020

الاعلان والدخول للسينما

كان أصحاب السينمات يعلنون عن أفلامهم على أبوب السينما، يرسمون الشخصيات البطلة ، والشهيرة، وما إن يتم الإعلان عن فيلم ما ليبدأ حجز المقاعد ، ولمدة أسبوع ٍ كانت كافة المقاعد تحجز. في ذلك الوقت – الخمسينيات- كان سعر بطاقة الدخول إلى السينما يتراوح بين ال٣٥ – ٥٠ قرشاً سورياً، هذا المبلغ كبيرٌ ، ولا نستطيع الذهاب دائماً للسينما،وإنما كان مرتبطاً بالمناسبات، لأن ذلك يحتاج إلى جمع ذلك المبلغ.

مشاركة هيثم صناعي  / ٢٤٠٧٢٠٢٠

by Haitham – Industrialist / 24-07-2020

Syria – Aleppo – Cinema posters / 1999 / D-DAI-IST-FP-03829

Advertising and entry to the cinema

The owners of the cinemas would advertise their films on the cinema theatres by setting up drawings of the hero and famous characters. As soon as a movie was announced, all the seats would be reserved at least for a week. At that time – the fifties – the price of the entry ticket to the cinema ranged between 35-50 Syrian piasters. This was a huge amount, which we could not always afford. Going to the cinema was tied to occasions of receiving gifts of money.

We used to go to the cinema during holidays, so that Eid and cinema are linked with each other. By receiving the “Eid money” from all relatives, we were able to go to the cinema more than once during the Eid. Therefore, we enjoyed going to watch one or more films, sometimes the same movie more than once, if we liked it.

In the sixties, we were going to school and when our teacher was absent from school, we would go out and meet with friends at the movies while sharing the amount for entrance tickets.

by Haitham – Industrialist / 24-07-2020


الاعلان والدخول للسينما

كان أصحاب السينمات يعلنون عن أفلامهم على أبوب السينما، يرسمون الشخصيات البطلة ، والشهيرة، وما إن يتم الإعلان عن فيلم ما ليبدأ حجز المقاعد ، ولمدة أسبوع ٍ كانت كافة المقاعد تحجز. في ذلك الوقت – الخمسينيات- كان سعر بطاقة الدخول إلى السينما يتراوح بين ال٣٥ – ٥٠ قرشاً سورياً، هذا المبلغ كبيرٌ ، ولا نستطيع الذهاب دائماً للسينما،وإنما كان مرتبطاً بالمناسبات، لأن ذلك يحتاج إلى جمع ذلك المبلغ.

كنا نذهب بفترة الأعياد دائماً إلى السينما، حتى أن العيد والسينما مرتبطان مع بعضهما، وقد نذهب إلى السينما ، أكثر من مرة خلال العيد ، لأننا نحصل على العيدية – المال- من جميع الأقارب، لذلك ، نستمتع بالذهاب لرؤية فيلم أو أكثر من فيلم ، وأحياناً نحضر الفيلم أكثر من مرةٍ، إذا اعجبنا.

بالستينات، كنا نذهب إلى المدرسة ، وعندما يتغيب مدرسنا عن المدرسة ، نخرج مع الأصدقاء ، ونذهب إلى السينما ، كنا نجكع المال لنساعد أصدقائنا ، الذين لا يملكون ثمن بطاقة الدخول.

مشاركة هيثم صناعي  / ٢٤٠٧٢٠٢٠

Syria – Aleppo – Cinema posters / 1999 / D-DAI-IST-FP-03829

Back in the fifties, there was a so-called “Box of Wonders and Oddities” carried by an old man. It contained small screens to be viewed through four or five openings with magnifying glasses, accompanied by a chair for children to sit and watch those screens….

by Haitham – Industrialist / 24-07-2020

في الخمسينيات ، كان هناك ما يسمى (( صندوق العجائب والغرائب ))، يحمله رجل كبير في السن ، عبارة عن صندوق، به أربع أو خمس فتحات، وغالباً ثلاث فتحات، فيها شاشة صغيرة ، يتقدمها عدسة مكبرة، معه كرسي لجلوس الأطفال ومشاهدة تلك الشاشات.

مشاركة هيثم صناعي  / ٢٤٠٧٢٠٢٠

by Haitham – Industrialist / 24-07-2020

Syria – Aleppo – ‘Box of Wonders’/ 1999 / D-DAI-IST-FP-03831

Back in the fifties, there was a so-called “Box of Wonders and Oddities” carried by an old man. It contained small screens to be viewed through four or five openings with magnifying glasses, accompanied by a chair for children to sit and watch those screens.

The screen displayed images with exciting and beautiful scenery and colours that were attractive to children.

The man always called out his famous phrase, attracting children as he said in a loud voice: “Once upon a time, there was or there was not…, come and see the Box of Wonders and Oddities”. Then he began to narrate the story, whose scenes appeared in the screens of the box. He moved the images inside the box by pulling with his hand. This was the greatest enjoyment for the children, because the cinemas would never allow children to enter. The storyteller had a wonderful way of telling the story and attracting the childrens’ minds to it. He was the director and the actor. Children were enchanted by the special atmosphere created around and inside the box. The box was painted blue, made of light wood and with small chairs to enable the man to carry it on his back and roam with it among the neighbourhoods to entertain all children. Back then, there was not as much entertainment for children as nowadays, so this box was truly one of real wonders and oddities.

by Haitham – Industrialist / 24-07-2020


في الخمسينيات ، كان هناك ما يسمى (( صندوق العجائب والغرائب ))، يحمله رجل كبير في السن ، عبارة عن صندوق، به أربع أو خمس فتحات، وغالباً ثلاث فتحات، فيها شاشة صغيرة ، يتقدمها عدسة مكبرة، معه كرسي لجلوس الأطفال ومشاهدة تلك الشاشات.

تعرض الشاشة صوراً بسيطةً، ذات مناظر مثيرةٍ وجميلةٍ ، تشد الطفل لها.

ينادي الرجل دوماً، عبارته الشهيرة ، التي تجذب الأطفال ، حيث يقول بصوت مرتفع : ( كان يا ماكان ، في قديم الزمان ، تعال وشاهد، صندوق العجائب والغرائب)، ثم يبدأ بسرد القصة، التي تظهر مشاهدها  في شاشات الصندوق، وهو يقوم بتحريك الصور التي بداخل الصندوق، بواسطة بكرة ، تحرك باليد .

كانت هذه أكبر متعهة للأطفال ، لأن السينمات لم تكن لتسمح للأطفال بالدخول مطلقاً.

الحكواتي له أسلوب رائع في سرد القصة وجذب عقول الأطفال لها ، كان هو المخرج والممثل ، يدخل الأطفال إلى أجواء خاصة داخل هذا الصندق .

كان الصندوق من الخشب الخفيف ، ليساعد الرجل على حمله على ظهره والتجوال به بين الأحياء ، لإمتاع الأطفال ، مدهون باللون الأزرق ، ومعه الكراسي الخفيفة ،

في ذلك الزمان ، لم يكن هناك ما يبهج الأطفال كثيراً كأيامنا هذه ، لذلك ، يعد ذلك الصندوق فعلاً من العجائب والغرائب.

مشاركة هيثم صناعي  / ٢٤٠٧٢٠٢٠

Syria - Aleppo – 'Box of Wonders'/ 1999 / D-DAI-IST-FP-03831
Syria – Aleppo – ‘Box of Wonders’/ 1999 / D-DAI-IST-FP-03831
40-24
Syria – Aleppo – Umayyad Mosque / 1999 / D-DAI-IST-FP-04024

How sad it seems when you see a place where you spent one of the happiest moments of your life, which bears a distinct character and a special two-folded destructive reality, clad in black on all sides. To escape the pain of this reality, close your eyes and touch the bright moments you experienced within those edifices. Wishing time would stand still and stay there…..

by Mohammad – Architect / 08-10-2020

كم يبدو الامر محزناً، عندما ترى مكانا قضيت به إحدى أسعد لحظات حياتك، والذي يحمل طابعاً مميزاً، و واقعاً خاصاً شبه مدمر، يلفه السواد من كل جانب،  لتهرب من ألم هذا الواقع تغمض عينيك و تلامس تلك اللحظات المشرقة، التي كانت ضمن تلك الصروح، متمنياً وقوف الزمن في مكانه و البقاء هناك …

مشاركة محمد مهندس معماري  / ٠٨١٠٢٠٢٠

 

by Mohammad – Architect / 08-10-2020

Syria – Aleppo – Umayyad Mosque / 1999 / D-DAI-IST-FP-04024

How sad it seems when you see a place where you spent one of the happiest moments of your life, which bears a distinct character and a special two-folded destructive reality, clad in black on all sides. To escape the pain of this reality, close your eyes and touch the bright moments you experienced within those edifices. Wishing time would stand still and stay there …

What drives us to hope and work stems from our belief that we will return one day and retrieve those memories and contribute to them. God Almighty willing …

My father had a shop in the historical markets of old Aleppo. I used to work there on the mid-week holidays. These markets of special nature and countless diversity occupied a large part of my life, and a large part of my memory. Whenever I went to bring goods to the store from the markets of Jalum, I took the opportunity to go to the Umayyad Mosque in order to lie in its yard, which is a habit that I have.

What attracted me most in that place were the markets opposite the mosque, specialized in selling sweets with flashy bright colours and the drinks that Aleppo is famous for, such as liquorice and tamarind. In addition, there was the voice of blind men who read the Holy Quran in front of the mosque door to some people, and the seller of falafel adjacent to the mosque (Falafel Aleppo), near Khan Al-Jomrok.

I used to look at the tourists who came from different countries of the world, especially those whose women put on the Islamic veil to enter the mosque, in order to visit this historical landmark, which was built by my ancestors. I felt overwhelmed and proud at that time for belonging to this civilization.

One of the things that made an impression on me was that, while entering the mosque yard, one must take off the shoes, as if you were entering that sacred stage mentioned in the Qur’an. I am not going to forget the hot stones that I was walking on and the sight of children running around, and then lying on the formed stones. Stones in different shapes and materials, and each part came from a different time and place. I was looking at the sky, staring at its blue and its clouds running, and that lofty minaret that stands alone in its brilliance. And as the sound of the minarets echoed and enlarged, calling to the Asr prayer, I went inside passing through those huge wooden doors, marvelling at the huge size and the design. Touching those decorations, small geometric shapes which adorned them. I prayed two rak’ahs greeting the mosque, then went to the tomb of our master Zakaria, reciting al-Fatihah on his soul. I was astonished about the women who threw money in front of the grave.

When leaving the mosque, I preferred to exit from the door that has ornate domes (the door of the gargoyle) to then pass the mosque’s outer yard, greet the dancing water fountains, and catch a glimpse of the golden castle, bidding the place to follow the work that was entrusted with it…

by Mohammad – Architect / 08-10-2020


كم يبدو الامر محزناً، عندما ترى مكانا قضيت به إحدى أسعد لحظات حياتك، والذي يحمل طابعاً مميزاً، و واقعاً خاصاً شبه مدمر، يلفه السواد من كل جانب،  لتهرب من ألم هذا الواقع تغمض عينيك و تلامس تلك اللحظات المشرقة، التي كانت ضمن تلك الصروح، متمنياً وقوف الزمن في مكانه و البقاء هناك …

 ما يدفعنا للأمل و العمل، هو إيماننا النابع من عقيدتنا بأننا سنعود يوماً، و نسترجع تلك الذكريات و  نساهم بها باذن الله تعالى…

كان لوالدي محلاً في الأسواق التاريخية في حلب القديمة،  كنت أعمل هناك في العطل الإنتصافية. تلك الأسواق ذات الطابع الخاص، و التنوع الذي لا حصر له،  تشغل حيزاً كبيراً من حياتي، و جزءاً كبيراً من ذكرايتي. كنت كلما ذهبت لجلب البضائع للمحل من أسواق الجلوم، انتهز الفرصة للذهاب للجامع الاموي، من أجل أن أستلقي بساحته، هي عادة نشئة لدي.

كان أكثر ما يشدني في ذلك المكان هي الاسواق المقابلة للجامع، المختصة ببيع الحلويات ذات الألوان البراقة الخاطفة، والمشروبات التي تشتهر بها حلب كالسوس و التمر الهندي، إضافة إلى صوت الرجال كفيفي البصر، الذين يقرؤون القرآن الكريم أمام باب المسجد لبعض الناس، و بائع الفلافل المجاور للمسجد (فلافل حلب) قرب خان الجمرك.

كان النظر إلى السياح الذين أتوا من مختلف أقطار العالم، وخصوصاً من كان لباس نسائهم الحجاب الإسلامي للدخول للمسجد، من أجل زيارة هذا المعلم الأثري، الذي بناه أجدادي، يصيبني بالنشوة العارمة و الفخرفي تلك الاثناء، لإئنتمائي إلى هذه الحضارة.

من الأشياء التي تترك انطباعاً في نفسي، هي أن الدخول إلى ساحة المسجد يتوجب نزع الحذاء، و كأنك تدخل إلى ذلك الطور المقدس المذكور في القرآن، و لا أنس الحجارة الساخنة التي كنت أسير عليها، ومشهد الأطفال وهم يتراكضون، ومن ثم استلقي على حجارتها المشكلة بأشكال و مواد مختلفة ،و كان كل جزء منها قد أتى من زمان و مكان مختلفين.  كنت أصرف أنظاري إلى السماء، محدقاً بزرقتها، وتراكض غيماتها، وتلك المنارة الشامخة التي تقف منفردةً في تألقها، وإذ بصوت المآذن يصدح و يكبر، منادياً إلى صلاه العصر، لأتوجه إلى القبلية ماروراً بتلك الأبواب الخشبية الضخمة، مستغرباً الحجم الضخم، الذي صممت ملامساً تلك الزخارف، ذات الأشكال الهندسية الصغيرة المتزينة بها، أصلي ركعتين تحية المسجد ، ثم أذهب إلى قبر سيدنا زكريا، قارئاً الفاتحة على روحه، كنت اشعربالإندهاش من النساء، اللواتي يرمين المال أمام القبر.

 عند خروجي من المسجد كنت أفضل الخروج من ذلك الباب، ذو القبب المزخرفة ( باب الجركسة) من أجل المرور على ساحة المسجد الخارجية، والقاء تحيةً على النوافير المائية المتراقصة، وملقياً بنظرةٍ خاطفةٍ  سفح القلعة الذهبي، مودعاً المكان إلى متابعة الاعمال التي قد و كلت بها..  

مشاركة محمد مهندس معماري  / ٠٨١٠٢٠٢٠

 

Syria – Aleppo – Umayyad Mosque / 1999 / D-DAI-IST-FP-04022
Syria – Aleppo – Umayyad Mosque / 1999 / D-DAI-IST-FP-04023

The old city of Aleppo …. I remember visiting it at a very early age. At that time I was very young, I hardly remember the details of the city … We used to go to the old market (Al Soweqa) to shop and buy our belongings. I remember the crowd there, and my intense enthusiasm when seeing the children’s toys market full of various beautiful games. Another time we went there to buy souvenirs on the occasion of my sister’s graduation from university. I remember the visit from our relatives from England and how we wandered with them around the city and payed a visit to the Great Umayyad Mosque….

by Joudy – Archaeologist / 20-10-2020

مدينة حلب القديمة …. أذكر زيارتها منذ نعومة أظفاري، آنذاك كنت صغيرة في السن أكاد لا أتذكر تفاصيل المدينة… كنا نذهب إلى السوق القديم (السويقة) للتبضع وشراء حاجياتنا، أذكر الازدحام هناك وحماستي الشديدة عند رؤية سوق ألعاب الأطفال المليء بمختلف الألعاب الجميلة وعندما ذهبنا لشراء هدايا تذكارية بمناسبة تخرج أختي من الجامعة، أذكر مجيء أقربائنا من إنجلترا وتجولنا معهم في أرجاء المدينة وزيارتنا للجامع الأموي الكبير وقد ذُهلوا بما رأوا من عراقة وتاريخ.

مشاركة جودي عالمة آثار / ٢٠١٠٢٠٢٠

by Joudy – Archaeologist / 20-10-2020

Syria – Aleppo – Al-Shuaiba Mosque – the first mosque in Aleppo, after it was conquered by the Muslims / 1999 / D-DAI-IST-FP-04033

The old city of Aleppo …. I remember visiting it at a very early age. At that time I was very young, I hardly remember the details of the city … We used to go to the old market (Al Soweqa) to shop and buy our belongings. I remember the crowd there, and my intense enthusiasm when seeing the children’s toys market full of various beautiful games. Another time we went there to buy souvenirs on the occasion of my sister’s graduation from university. I remember the visit from our relatives from England and how we wandered with them around the city and payed a visit to the Great Umayyad Mosque. They were astonished by what they saw of the heritage and history.

But those good days ended when the conflicts began in the area and it became dangerous to go there …

Since I was in high school, I dreamed of studying the archaeology branch at the university because of my intense passion for buildings and artefacts, but this is what really happened: When I began studying archaeology at the University of Aleppo, the war began and I was not able to visit the old city and study it closely, especially the Al-Shu’aybiyya Mosque, which is known to be the first mosque in the entire Levant and was built during the reign of Caliph Omar bin Al-Khattab in 15 AH.

Now, I deeply regret not having visited the old city more intensely, which prompted me to engage with the archaeological documentation and restoration branch. When I will be able to return to my country, I want to be part of the process of restoring the remains of the old city and restoring its ancient splendour to it.

by Joudy – Archaeologist / 20-10-2020


مدينة حلب القديمة …. أذكر زيارتها منذ نعومة أظفاري، آنذاك كنت صغيرة في السن أكاد لا أتذكر تفاصيل المدينة… كنا نذهب إلى السوق القديم (السويقة) للتبضع وشراء حاجياتنا، أذكر الازدحام هناك وحماستي الشديدة عند رؤية سوق ألعاب الأطفال المليء بمختلف الألعاب الجميلة وعندما ذهبنا لشراء هدايا تذكارية بمناسبة تخرج أختي من الجامعة، أذكر مجيء أقربائنا من إنجلترا وتجولنا معهم في أرجاء المدينة وزيارتنا للجامع الأموي الكبير وقد ذُهلوا بما رأوا من عراقة وتاريخ.

لكن تلك الأيام الجميلة انتهت عندما بدأت النزاعات في المنطقة وأصبح الذهاب إلى …هناك خطيراً

منذ أن كنت في الثانوية كنت أحلم بدراسة فرع الآثار في الجامعة لشغفي الشديد في المباني والقطع الأثرية وهذا ما حصل فعلاً. عندما بدأت بدراسة الآثار في جامعة حلب كانت الحرب قد بدأت ولم أكن قادرة على زيارة المدينة القديمة ودراستها عن قرب وخاصةً جامع الشعيبية المعروف بأنه أول جامع في بلاد الشام بأكملها والذي بني في عهد الخليفة عمر بن الخطاب عام ١٥ ه‍، هذا الشيء أحزنني جداً…

وإني الآن أندم ندماً شديداً على عدم زيارتي للمدينة القديمة بشكل مكثف أكثر، مما دفعني للاهتمام بفرع التوثيق والترميم الأثري لكي أعود إلى بلدي وأكون جزءاً من عملية ترميم الأجزاء المتبقية من المدينة القديمة وإعادة رونقها العريق إليها.

مشاركة جودي عالمة آثار / ٢٠١٠٢٠٢٠

Syria – Aleppo – Al-Shuaiba Mosque – the first mosque in Aleppo, after it was conquered by the Muslims / 1999 / D-DAI-IST-FP-04033


Back to the Syria 1999


Back to the Visual Narratives

German Archaeological Institute Logo