DAMASCUS | دمشق

Syria - Damascus-Residential house - in 1898 / 1999 / D-DAI-IST-FP-00373

In spring times, when the weather became beautiful, my friends and I started to drop out of our morning classes at the university to wander between the lanes of the old city and its alleys, like the people of the ancient city of Old Shaam.

We started our tour from Bab Touma to reach Al-Qaymariya, where our favourite bakery was located. Then we went to one of the small cafes to drink our morning coffee and listen to Fayrouz’s songs. Between the alleys, we stopped to look at the features of the city and considered details we had not seen in our previous tour. On every tour, we visited one of the landmarks of the city. I thought I knew most of its landmarks. Funnly, during the past years, I discovered that I knew very little about this beautiful city and that it deserved much more visits from me to really get to know it…

by Lamis – architect / 05-05-2020

في أوقات الربيع، عندما يصبح الطقس جميل، نبدأ أنا و أصدقائي بالتهرب من دروسنا الصباحية في الجامعة، للتجول بين حارات المدينة القديمة و
أزقتها، أو كما يدعوها أهل المدينة الشام القديمة ..
نبدأ جولتنا من باب توما لنصل إلى القيمرية، حيث يوجد مخبزنا المفضل في منطقة القيمرية، بعد ذلك نذهب إلى أحد المقاهي الصغيرة، لنشرب
قهوتنا الصباحية ونستمع إلى أغاني فيروز.
بين الأزقة نتوقف لنصور معالم المدينة، و نتأمل تفاصيل لم نرها في جولتنا السابقة. في كل جولة نزور أحد المعالم الموجودة في المدينة، كنت أظن أنني
أعرف أغلب معالمها..

كتابة لميس – معمارية / ٠٥-٠٥- ٢٠٢٠

Syria – Damascus – alley / 1999 / D-DAI-IST-FP-00378
Syria – Damascus – Al-Hamidiya Market - Ottoman Bank,1845 / 1999 /D-DAI-IST-FP-03519
Syria – Damascus – Al-Hamidiya Market / 1999 /D-DAI-IST-FP-03517
Syria – Damascus – Khan Asaad Pasha / 1999 / D-DAI-IST-FP-04035
Syria – Damascus – Umayyad Mosque / 1999 / D-DAI-IST-FP-00364
Syria – Damascus – Markets / 1999 / D-DAI-IST-FP-03714
Syria – Damascus – Markets / 1999 / D-DAI-IST-FP-03713

I visited this region repeatedly because I was looking for motives to draw. There are some centres selling all kinds of items and new professions in it, while the workshops and big dealers are concentrated at the beginning of the market at the entrance after passing the market area of Al-Hariqah.

The wall extends from the southern door of the Umayyad Mosque in the Al-Maskiyya region to the Al-Nawfara area.

I was 22 years old at that time, and I had begun to get acquainted with the history of Damascus from the books of historians. Engineering became part of my training in order to finish university studies, and at that time in the mid-nineties, the Damascene restaurants spread quickly in ancient houses.  Archaeology had an important role in the formation of my love for these Arab homes and hidden artefacts that made you feel calm and comfortable, as you moved between the shade of the iwan and the bright sunlight of the courtyard….

by Firas – civil engineer / 06-05-2020

تكررت زياراتي لتلك المنطقة، بحكم عملي بمصلحة الصياغة، حيث تنتشر هناك بعض مراكز بيع الجملة والمهنيين الجدد فيها، بينما تركز حيتانها وكبار
تجارها في بداية السوق عند المدخل بعد تجاوز ساحة سوق الحريقة.
يمتد الجدار من الباب الجنوبي للجامع الأموي في منطقة المسكية وصولاً لمنطقة النوفرة.
كان عمري في تلك الفترة ٢٢ عاماً، وكنت قد بدأت أتعرف على تاريخ دمشق، من كتب المؤرخين. وقد أصبحت الهندسة جزءاً من تكويني، بحكم إنهائي
الدراسة الجامعية، وفي ذلك الوقت منتصف التسعينات، كانت المطاعم الدمشقية تنتشر بسرعة في الأحياء الأثرية، وكان لها دور مهم في تكوين عشقي
لهذه البيوت العربية، التحف الفنية المخبأة التي تشعرك بالسكينة والراحة، وأنت تتنقل بين المربع للايوان ثم للمشرقة.

كتابة فراس – مهندس مدني / ٠٦-٠٥- ٢٠٢٠

Syria – Damascus – Markets / 1999 / D-DAI-IST-FP-03613
Syria – Damascus – In front of the Umayyad Mosque Syria – Damascus – Markets / 1999 / D-DAI-IST-FP-00362

When I remember the Umayyad Mosque in the city of Damascus (which is one of the most important historical monuments of the city of Damascus and its residents), my memory returns to the month of Ramadan. In every Islamic country, people would follow specific customs during Ramadan; in the city of Damascus and the Umayyad Mosque in particular, there were customs that might not be found in other mosques.

To start with, I remember well the period of Suhoor at the Umayyad Mosque (the period that precedes the Fajr azan), when I went to the Umayyad Mosque on some nights of Ramadan with my brothers, waiting for Fajr prayer. And I recall that a distinctive atmosphere from the calm night of peace that dwelled in the courtyard of the mosque sent tranquillity and reassurance to our souls. Inside the campus of the mosque, we were listening to recitation of blessed verses from the Holy Quran followed by some Islamic songs, which, in general, sung about about the reception of Ramadan. Recalling the imminent end of the month and preparing for its goodbye was linked to a group of chants with a traditional uniform that changed every day during the month of Ramadan. This habit is still followed until the present day in the whole month of Ramadan.

I will also mention the call to prayer in the Umayyad Mosque (which is the time for breaking the fast), the time for Maghrib and the start of eating breakfast. This is linked to the memory of every fasting person who breaks the fast when hearing that special tune.

by Yasser – civil engineer / 14-05-2020

عندما أستذكر الجامع الأموي في مدينة دمشق ( والذي هو أحد أهم المعالم التاريخية لمدينة دمشق وسكانها ) ، تعود بي الذاكرة إلى شهر رمضان، الذي
كانت له خصوصيةً معينة، وعادات متبعة كما في كل بلدٍ إسلامي، لا سيما في مدينة دمشق وفي الجامع الأموي تحديداً، قد لا تتواجد في غيره من الجوامع.
(بدايةً أذكر بشكل جيد فترة السحور في الجامع الأموي( وهي الفترة التي تسبق أذان الفجر ،
حينما كنت أذهب في بعض ليالي رمضان برفقة أخوتي خلال تلك الفترة إلى الجامع الاموي منتظرين صلاة الفجر. وأستحضر بذلك تلك الأجواء المميزة، من
هدوء الليل الساكن الذي يعم صحن الجامع (باحة الجامع)، كان يبعث في نفوسنا السكينة و الطمأنينة،
في داخل حرم المسجد كنا نستمع لتلاوة ايات مباركة من القران الكريم، يليها بعض الأناشيد الاسلامية، التي كانت موضوع كلماتها بشكل عام حول
استقبال رمضان، أو التذكير بقرب انتهاء الشهر، والتهيؤ لحسن وداعه، ينشدها فرقة انشادٍ بلباسٍ تقليديٍ موحد تتبدل في كل يوم من ايام شهر رمضان )
(وهذه العادة لا تزال متبعة الى حد يومنا هذا في كل شهر رمضان .
أذكر أيضا أذان المغرب في المسجد الأموي ( وهو موعد الافطار ) ، كان له خصوصيةً عند السوريين عموماً، وأهالي الشام بشكل خاص، كون هذا الأذان كان
و لا يزال يتلى بصوت جماعي (وهو مالا نجده في غيره من المساجد حول العالم) ، معلماً بذلك دخول وقت المغرب و البدء بتناول طعام الافطار.
فإرتبط ذلك بذاكرة كل صائمٍ يفطر عند سماع ذلك الآذان المميز.

كتابة ياسر – مهندس مدني / ١٤-٠٥- ٢٠٢٠

Syria – Damascus – Umayyad Mosque / 1999 / D-DAI-IST-FP-00365
Syria – Damascus – Umayyad Mosque/ 1999 / D-DAI-IST-FP-00363
Syria – Damascus – Umayyad Mosque/ 1999 / D-DAI-IST-FP-00367

One very cold day, I escaped from school – I was in elementary school at that time – and went to Suq Hamidiyeh, then I walked through the narrow alleys, the historical Damascus lanes. It gave me a feeling of warmth and security.

When I got tired, I sat next to a very old door, I thought the house was deserted, but suddenly the door opened and a man came out from the inside. He asked me: “Why are you sitting here?”, and I answered him that I was afraid, that I was an orphan and had lost my way, and that I wanted nothing but a glass of water.

He took me inside his house. How beautiful that house was! I will never forget it for the rest of my life – smelling of bitter orange, lemon fragrant, and vineyard grape.

He introduced me to his children and I had a good time with them.

“Who has never walked on the alleys of Damascus in the rain, does not know the meaning of the soul speaking.”

by Yasser – Engineer / 14-05-2020

في أحد الأيام الباردة جداً، هربت من المدرسة وأنا في الإبتدائية ، ذهبت إلى سوق الحميدية ، ثم مشيت بالأزقة الضيقة ، حارات دمشق التاريخية ، كانت
تعطيني إحساساً بالدفء والأمان .
عندما تعبت ، جلست بجانب باب قديم جدا ، اعتقدت أن البيت مهجورٌ، فجأة، فتح الباب، وخرج رجلٌ من الداخل.
سألني : لماذا تجلس هنا؟ فأجبته وأنا خائفٌ، بأني يتيمٌ ، وقد أضعت طريقي، ولا أريد شيئاً، سوى كأسٍ من الماء . أدخلني إلى الداخل، ما أجمل ذلك البيت،
لن أنساه ما حييت، تفوح منه رائحة النارنج، وعبق الليمون، وقيه كرمة عنبٍ. عرفني على أولاده، وقضيت وقتاً ممتعاً معهم.
من لم يمش تحت المطر بأزقة دمشق ، لا يمكن أن يعلم معنى أن الروح تتكلم.

كتابة ياسر – تقني / ١٤-٠٥- ٢٠٢٠

Syria – Damascus / 1999 / D-DAI-IST-FP-00372
Syria – Damascus – Wooden door / 1999 / D-DAI-IST-FP-00413
Syria – Damascus – House in Bab Touma, 1890 / 1999 / D-DAI-IST-FP-00371
Syria – Damascus – Ottoman baroque on the ceiling / 1999 / D-DAI-IST-FP-00374
Syria – Damascus – Jabri house, 1737 / 1999 / D-DAI-IST-FP-03716
Syria – Damascus – Bab Touma area / 1999 / D-DAI-IST-FP-00375
Syria – Damascus – Damascus Cinema/ 1999 / D-DAI-IST-FP-03516

In this story I will talk about the Damascus Cinema

One day a movie called “Jamr’s Revenge” was announced, and I loved attending that movie because it attracted me with its announcement. So I convinced my friends to go to the cinema and attend the movie.

After watching the fun … and when we got out of the cinema my friends and I, on our way home, got a feeling of revenge against the people who wronged us – just as in the movie. On our return to our neighbourhood, we saw one of the people we thought had wronged us one day. We hit him, but he was strong … The problem did not end until our families came by and we were punished in front of them.

Jamra’s revenge …It was not just the title of a movie I watched with my friends, it was a day full of problems, and even that pain is still felt until now.

by Yasser – Engineer / 14-05-2020

سأتحدث في قصتي هذه عن سينما دمشق
في حدى الأيام تم الاعلان عن فيلم يدعى (( انتقام جمرة )) ، أحببت حضور ذلك الفيلم لما جذبني من اعلانه، و أقنعت أصدقائي بالذهاب إلى السينما
وحضور الفيلم. بعد مشاهدته المتعة… وعند خروجنا من السينما، انتابنا شعور أنا وأصدقائي، ونحن في طريقنا إلى المنزل، من الانتقام من الأشخاص الذين
ظلمونا – كما في الفيلم – .
وعند عودتنا إلى حينا الذي نسكنه رأينا أحد الأشخاص، الذي نعتقد أنه ظلمنا يوما. قمنا بضربه ، لكنه كان قوياً. لم تنته المشكلة حتى تدخل أهلنا، وتمت
معاقبتنا من قبلهم .
انتقام جمرة … لم يكن مجرد عنوان فيلم شاهدته مع أصدقائي، بل هو يوم ملئ بالمشاكل ، حتى أن ألمه، مازلت أشعر به حتى الآن.

كتابة ياسر – تقني / ١٤-٠٥- ٢٠٢٠

It always comes to mind, I saw handcrafted copper kitchenware for the first time in my life during the days of work at the Manakhliya market. How patient were artisans to produce these precious pieces?

The sound of the hammers heaping on copper throughout the market was somewhat annoying at first, but as soon as you entered any store, you would feel the harmony between those sounds and the hand that stroke copper. In that market, craftsmen manufactured two massive copper chandeliers, which were fixed to the ceiling of the market. These were the largest chandeliers I had seen until then. After that tour, I remember entering a small store, toasting sandwiches and creating something new, called a pizza sandwich, that had pizza ingredients with Arabic bread and went in a toaster instead of the oven, and it was delicious.

by Ahmad – Media content creator / 18-05-2020

يخطر ببالي دائماً، أيام العمل في سوق المناخلية، لأول مرة في حياتي، رأيت أدوات المطبخ النحاسية المصنوعة يدوياً،كم تحلى الحرفيون بالصبر لانتاج تلك
القطع النفيسة؟.
صوت المطارق التي تنهال على النحاس في جميع أنحاء السوق، مزعجةٌ بعض الشيء في البداية، لكن، وبمجرد دخولك أي متجرٍ، ستشعر بالإنسجام بين
تلك الأصوات وبين اليد التي تضرب النحاس.
في ذلك السوق، قام الحرفيون بتصنيع ثريتين ضخمتين من النحاس، تم تثبيتهما في سقف السوق، كانتا أكبر ثريا أراها حتى ذلك الوقت.
بعد تلك الجولة، أتذكر أني دخلت متجرأً صغيراً، يُحمص الشطائر، وأنشأ شيئًا جديداً، يسمى شطيرة البيتزا، هي ذات مكونات البيتزا بخبز عربي وضعه
في محمصة بدلاً من الفرن، كان شهياً.

كتابة أحمد – دعاية واعلان / ١٨-٠٥- ٢٠٢٠

Syria – Damascus – Handcrafts / 1999 / D-DAI-IST-FP-00412
Syria – Damascus – Medhat Street intersection with Al-Bodooria Street / 1999 / D-DAI-IST-FP-03614
Syria – Damascus – Blacksmith shop/ 1999 / D-DAI-IST-FP-03532
Syria – Damascus – Salah al-Din Monument / 1999 / D-DAI-IST-FP-03636

The statue of Salah al-Din

The statue of Salah al-Din

I first saw this statue when I was seven years old, on my first visit to the city of Damascus. I was a resident of Damascus’ countryside. It was the habit of the people of the countryside to first go to the Hamidiyeh market when visiting the city of Damascus.

I was with my father and we went to the Al-Hamidiya market to buy some things and watch the market. I really enjoyed this tour so much that going to those markets became a habit for me, walking in the alleys and old Damascus lanes. At the entrance to the Al Hamidiyeh market stands this statue of Salah al-Din. I passed by it – every visit – to stand and meditate, remembering the details of my first visit – when I was young. I am still attracted by this wonderful place. On my first visit, we went to the Umayyad Mosque, we prayed there, and then we went to the well-known ice cream seller Bakdash. We bought ice cream there, and we rushed back to walk through the Hamidiyeh market. When we got to that statue the ice cream had melted, and I had stained my clothes unintentionally. My father scolded me a lot, but the delicious ice cream was more important to me….

by Hassan – Architect / 22-06-2020

..تمثال صلاح الدين 
شاهدت هذا التمثال أول مرة، عندما كان عمري سبعة سنين، في زيارتي الأولى لمدينة دمشق.
أنا من سكان ريف دمشق، كانت العادة عند زيارة أهل الريف ، لمدينة دمشق، أن يتجهوا أولا إلى سوق الحميدية. كنت بصحبة والدي ، اتجهنا إلى سوق
الحميدية لشراء بعض الحاجيات، ومشاهدة السوق. استمتعتة كثيراً بهذه الجولة ، حتى أنها أصبحت عادةً عندي، النزول الى تلك الأسواق، والمشي في أزقة
وحارات دمشق القديمة. عند مدخل سوق الحميدية، يقف ذلك التمثال، أمر بجانبه في كل زيارةٍ، لأقف وأتأمله، وأتذكر تفاصيل زيارتي الأولى- عندما كنت
صغيراً- التي جذبتني لهذا المكان الرائع.في زيارتي الأولى، ذهبنا إلى الجامع الأموي، صلينا هناك ، وتوجهنا بعدها إلى بائع المثلجات المعروف(( بكداش((
، اشترينا المثلجات من هناك، وسارعنا بالعودة مشيا عبر سوق الحميدية، عندما وصلنا إلى ذلك التمثال، كانت البوظة قد ذابت ، واتسخت ملابسي بها،
من غير أن أدري، وبخني والدي كثيراً، لكن طعم البوظة اللذيذة كان أهم عندي.

مشاركة حسن– مهندس معماري

٢٠٢٠٠٦٢٢

 

When I saw this picture of Salahuddin Al Ayoubi’s statue, my memory returned to the most beautiful days of my life when I was a student at the Faculty of Architecture at the University of Damascus in 2005. I often liked to walk home from the College of Architecture, which was located near the Umayyad Square. I passed through the Faculty of Ancient Law, and then Al-Halbouni area, and then Al-Nasr Street, which ended at the entrance to the Hamidiyeh market, which I used to enter sometimes. At other times, I turned left in order to stand in front of the statue of Salah al-Din, standing in front of the historic walls of Damascus Citadel. That statue reminded me of many stories and history I had been reading. Next, to complete my journey along the walls of the Citadel, I entered the ancient city of Damascus from one of the Al-Hamidiyeh branches, alongside the Great Umayyad Mosque.

I continued my way through the long market and left the old city from one of its historical gates – Bab Al-Sagheer to reach Asaker Street, where my house was.

Even though I had to walk for an hour after a tiring school day, I loved this route as it was like a journey in which time passed through the oldest inhabited capital in history and one of the most beautiful cities in the world. Damascus.

by Saleh – Architect / 03-06-2020

عندما رأيت هذه الصورة لتمثال صلاح الدين الايوبي، عادت بي الذاكرة إلى أجمل أيام حياتي، عندما كنت طالباً في كلية الهندسة المعمارية، في جامعة
دمشق عام / ٢٠٠٥ ، و كثيراً ما كنت أحب أن أعود إلى بيتي، مشياً على الأقدام، من كلية الهندسة المعمارية، التي تقع قرب ساحة الأمويين، مروراً بكلية
الحقوق القديمة، ومن ثم، منطة الحلبوني، و بعدها شارع النصر، الذي ينتهي بمدخل سوق الحميدية، الذي كنت أدخله أحياناً، وأحيانا أخرى، كنت أنحرف
يساراً، لأمر من أمام تمثال صلاح الدين، الواقف أمام أسوار قلعة دمشق التاريخية.
يذكرني ذلك التمثال بقصصٍ كثيرةٍ، و تاريخٍ لطالما قرأت عنه. لأكمل بعدها رحلتي، بمحاذاة أسوار القلعة، أدخل مدينة دمشق القديمة، من أحد أفرع
سوق الحميدية ، وأمر بالجامع الاموي الكبير.
أكمل طريقي مروراً بالسوق الطويل، وأغادر المدينة القديمة من أحد أبوابها التاريخية – باب الصغير -، لأصل بعدها لشارع ابن عساكر، حيث يوجد بيتي
هناك.
رحلة رغم صعوبتها لساعة من المشي بعد يوم دراسي متعب، إلا أني كنت أعشقها، فهي تشبه رحلةً تعبر فيها الزمن، من خلال أقدم عاصمةٍ مأهولةٍ في
التاريخ، ومدينةٍ من أجمل مدن العالم. إنها دمشق.

مشاركة صالح– مهندس معماري / ٠٣-٠٦- ٢٠٢٠

Syria – Damascus / 1999 / D-DAI-IST-FP-03527
Syria – Damascus –Eat beans / 1999 / D-DAI-IST-FP-03528